قصص وروايات

الغابة قصة رعب خيالية

جدول المحتويات

الغابة قصة خيالية ممزوجة بشيئا من الرعب يوجد بها الكثير من الأحداث التى تعجب كل شخص يهوي الخيال والرعب بقلم/ أميرة حسان
 
 
الغابة
الغابة

الغابة

 “إذا رأيت هذا الفيديو فأعلم أن هذا المكان خطر جداً عليكم ولا تذهبوا إلى هناك مرة أخري وارحلوا،وأقروا قصتي حتى لا تقعوا في نفس الخطأ..وسيكون كل شئ في الفيديو او الاوراق ” وجدنا هذه الورقة بجوار شريط فيديو موجود على الأرض في الغابة التي نبحث عنها عن أثار حفريات حيوانات منقرضة أخذنا الفيديو والورق الموجود بجواره وعدنا إلي مكان إقامتنا وبدأت بتشغيل الفيديو أنا وصديقي وسام وأنا أسمي خالد وبدأ الفيديو.
“اليوم مع حدوث الكثير من الأرهاق والتعب قررنا أنا وبعض أصدقائي الذهاب إلى الغابة لاستكشاف المكان الذي نجلس فيه، أعرفكم بنفسي أنا محمد وأحب التصوير..ولكن أعمل في البحث عن الحفريات وهو حلم أبي وحققته وأحببته أيضاً وكنت أمارس هوايتي أيضاً التصوير وأدخلته في عملي وأصبح ممتع ونحن الآن في الصباح الباكر كما ترون وهولاء أصدقائي الاثنين هذا جاسر رحب بهم جاسر.
جاسر: مرحباً.
محمد: وهذا أيمن.
أيمن: كيف حالكم ..ماذا سوف نفعل الآن ..؟!
محمد: لنذهب إلى الغابة ونستكشف ،من الممكن أن نجد شئ لم يتم العثور علية من قبل ..!
أيمن: هيا بنا.
جاسر: إنتظروا سنأخذ الأدوات التي تساعدنا.
محمد: حسناً ..
“استعدوا وأخذوا الحقائب وذهبوا وأثناء سيرهم قابلوا رجلاً كبيراً ..قال
الرجل: يجب أن تأتوا قبل أن يعم الظلام هناك في الغابة ..هذا خطر عليكم ..!
جاسر: حسناً
ثم ضحكنا جميعاً على هذه الخرافات وتابعنا السير، لأنها ليست بعيدة …ووصلنا ومن ثم نظرنا إلى الأشجار هي طويلة للغاية، ثم دخلنا وسط الأشجار حتى إختفينا بينها رأينا حيوانات برية كثيرة ..وكان الوقت يمر سريعاً ونحن نغوص أكثر وسط الأشجار وإذا بنا ضللنا الطريق.
أيمن :أظن بأننا أضعنا الطريق كيف سنعود ..
محمد: لا أحد منكم يعلم من أين جئنا من هنا ام من هنا .
جاسر: الظلام يحل والشمس تغرب ..وليس معني شئ لنستعين بهِ ولا يوجد أي إشارات اتصال هنا..
أيمن: نعم هاتفي هكذا ..وأيضاً كل الطرق تشبه بعضها البعض أشجار أشجار وأرض خضراء ما الحل لا أريد أن أبقي هنا ..سمعت كثيراً عن ما يحدث ليلاً في الغابات ووجود الأشباح التي تتخذ هذه الأماكن مسكناً لها ..
محمد:اصمت قليلاً ..وكفاك عبثاً هذا كلام هراء لا يمت بالواقع بأي شئ ..
جاسر: هيا نتحرك الظلام يغطي كل شئ فلنذهب من هنا ..
أيمن: هيا.
“ذهبوا في الاتجاه الذي أشار إليه جاسر ..كان الظلام حالك و الغيوم كثيفة وتوشك على المطر وإضاءة المصباح أمامهم لا يعملوا كم من الوقت مر وهم يسيرون هكذا ..وبينما هم ينظرون حولهم شاهد أيمن نور يأتي من مكان قريب منهم فذهبوا مسرعين ورأوا بيت صغير من الأشجار ..!
أيمن: هيا ندخل لنبيت هنا حتى حلول الصباح.
جاسر: ألا تتعجبون من وجود بيت بالغابة ..وهل هناك أشخاص يعيشون هنا ،أمراً محير ..؟
محمد: لا يهم كل هذا المهم الآن أننا وجدنا مكان نجلس بهِ ..لان كما ترى السماء ستبكي وسيكون غزيراً
أيمن: معك حق.
“دق أيمن الباب فلم يجد أي رد فطرق أقوى فانفتح الباب ونظر لم يجد أحد بالداخل ..وكاد أن يدخل حتى رأي شخصاً طويل عريض المنكبين يرتدي معطف أسود طويل وبهِ رقبه، وعلى رأسه قبعة تخفي نصف ووجهه أمامهم ،،تراجعوا إلى الخلف من شدة الصدمة والخوف ..وبعد صمت دام دقائق قال الرجل بصوت أجش.
الرجل: ماذا أتى بكم إلى هنا ..؟ ومن أنتم؟
محمد بعدما أفاق من الموقف قال :نحن يا سيدي نبحث عن الحفريات في الجانب الآخر من الغابة ..وبينما نتفقد الغابة ضللنا الطريق ولا أحد منا يعرف طريق العودة، ورأينا ضوء خافت من بعيد وعندما اقتربنا شاهدنا هذا المنزل فقلنا نذهب لعل أحد ما يساعدنا ..هذا كل ما في الآمر .
الرجل ونظر خلفه ثم قال : ادخلوا سريعاً المكان هنا خطر ..
“أدخلهم ثم جلسوا وقال أدعي سايمون لا تتعجبوا من إسمي فأنا لستُ من هنا “
أيمن: من أين أنت ..؟
سايمون: هذا ليس من شأنك ..!
محمد: شكراً علي مساعدتك لنا وسنذهب في الصباح الباكر..
سايمون بصوت غامض : لا عليكم، لكن لماذا لم تعودا إلى أماكنكم قبل حلول الظلام ،ألم يخبركم أحد بأمر ما يحدث في هذه الغابة ..؟
جاسر: نعلم كل شئ وهذه خرافات، كنا سنعود لكن أضلنا الطريق
سايمون: حسناً خذوا قسطاً من الراحة حلول الصباح ولا تذهبوا إلى الخارج مهما كلف الآمر وأيضاً ستسمعون أصوات لا تذهبوا إليها .
“تركهم وذهب للخارج وهم غفلت أعينهم قليلاً من التعب ..وبينما هم نائمون هناك صوت ينادي أيمن أنقذني “
أيمن: ركز قليلاً ،ثم عرف الصوت إنها أخته التي ماتت منذ سنتين مضت ..كيف هذا نظر بجانبه وجد أصدقائه غارقون في النوم ولم يلاحظ أحد هذا الصوت المتكرر العالي والصراخ المستغيث ..قرر أن ينادي عليهم ليستيقظوا وهم بذلك وقبل أن ينطق شاهد أخته من النافذة وأحد سيقتلها وتستغيث بهِ، لكن كيف لم يفكر كثيراً وذهب للخارج لم يجد شئ ..صوت صوت بعيد ينادي عليه قرر إتباع الصوت ومن ثم ظهر له هذا المخلوق الغريب بشكله المرعب وهناك ثعبان على عنقة بيده فأس ، ونظر إليه برعب وظل يصرخ عالياً سمعه أصدقائه فذهبوا باتجاه الصوت ثم أنزل الكائن على رأس أيمن بما يحمله فوقع ميتاً وكاد أن يأخذه لكن عندما صرخ جاسر بصوت عالي أيمن وكان بحوزته نار تركه وفر بسرعة هارباً ..
جاسر: أيمن لا تمت أيمن انهض أرجوك.
محمد: يبكي لم ينطق بكلمة احتضن صديقة وصرخ عالياً.
“حملوه وأدخلوه المنزل وجلسوا بجواره وبحثوا عن سايمون لم يجدوه بحثوا أكثر في المنزل عن أي شئ ليعودا إلى المنزل..لم يجدوا سوي كتب وهناك كتاب كبير وجدوه فقرأ محمد العنوان: ما وراء الطبيعة “
جاسر: ما هذا أيقصد ما يدور بعقلي.
محمد: أعتقد ذلك لنفتح ونرى ..
ظل يبحث بهِ وبينما لا يفهمون شيئاً ،وقعت ورقة إلتقطها جاسر.
جاسر: ما هذا..؟
محمد: لا أعلم افتحها .. !
جاسر :حسناً وجد بها نكرومانسر.
محمد: لا أعلم أكمل لنعرف ..!
جاسر: النكرومانسر الشيطان لممارسة طقوسهم السحرية التي تعرف بالنكرومانسر أو السحر الأسود أو الفودو أو فى ساحة مقابر الغابة.
أما التوقيت الأمثل لهذه العملية هو بين منتصف الليل والساعة الواحدة صباحا، ويفضل أن يكون القمر بدرا مكتمل أو أن يكون الطقس عاصفا والبرق والرعد يرجان السماء بعنف فهذه الأوقات التى يمكن لأرواح الموتى فيها أن تظهر للبشر دون أن تقدر على السيطرة عليهم (هكذا يدعي المشعوذون والسحرة !!!
محمد: ما فائدتها إذن ..؟
جاسر: يدخل الروح إلي الجثة ومن ثم يستجوبون ويعرفون أشياء لا أحد يعرفها ..
محمد: وأيمن هو الجثة التي كانوا يريدونها..تباً لهم
جاسر: ماذا نفعل الجو عاصف بالخارج ..و
محمد: ماذا؟
جاسر: ماذا لو بحثنا عن شيء يعيد لنا صديقنا مرة إخري في هذا الكتاب ..؟
محمد: أتمزح لا يوجد مثل هذا الكلام مجرد أساطير وهمية.
جاسر: لنجرب إننا لن نخرج من هنا أحياء ..وهي مغامرة.
محمد: حسناً إبحث عن شئ.
جاسر: إنظر هنا لنجرب نكرومانسر.
محمد: وماذا نفعل إذن.
جاسر : يجب أن يتم الطقوس في مكان معزول وإضاءة خافتة وفي مكان مهجور أو مقابر ..وأن يكون شجاع، ومعه رفيق للمساعده في الغابة.
وأن يكون بعد منتصف الليل حتى الساعة الواحدة صباحاً ويكون القمر بدراً أو طقس عاصف جداً، هذا هو الوقت المناسب لأرواح الموتى فيها أن تظهر للبشر دون أن تقدر على السيطرة عليهم، ثم تقوم برسم دائرة على الأرض ولن أشرح كيف ترسم حتى لا يجرب شخصاً منكم هذا حتى لا يأخذكم الفضول لتجربتهِ، ثم تأتي بماء وتقرأ عليه هذا الكلام وتطهر القطعة المرسوم بها الدائرة وتكتب هذه الأسماء ..هذا يضمن السيطرة علي الأرواح التي يتم استدعائها ..ويجبرها على التحدث بالحقيقة ويمكن قتل الذي يفعل هذا إذا لم يسيطر عليها ..ثم تأتي بالجثة ويجب أن يكون قتيلاً فليست أي جثة يمارس عليها النكرومانسي ..
محمد: أيمن مقتول لنفعلها
وبدأوا بعمل كل شئ ووضعوا أيمن وظلوا يقرأوا التعاويذ
ماسويت ..مخيمين .. دنك ملبد ..تيخ سماي.
ويرددون كلام آخر وإذا يحيط بهم ظلال سوداء وصوت خربشات على الحائط وصريخ تارة عالي وتارة أخري منخفض ..وإذا لم يعرفوا السيطرة على الموقف ..ظهر لهم كائن كبير لديه قرون وعينين حمراوين ووجهه بشع وصرخ بهم حلت عليكم اللعنة ..لن أترككم على قيد الحياة في الغابة
ومن ثم أمسك جاسر يد محمد وتركوا الدائرة وخرجوا سريعاً في الجو العاصف والبرد والرعد كأنهم عدوان ..أسروا في السير ثم هرولوا خارج المنزل وصوت ضحكات الكائن تزيد وتخترق أذانهم ،وبينما هم يركضون بين الأشجار إذا ب محمد يطير إلي أعلي ويسقط ورأسه منفصلة عن جسده صرخ جاسر لكن لم يبقى وقت سيصل في أي لحظة أختبئ بجوار الشجرة وأكتب لكم هذا الكلام وأسمع صوت ضحكاته والأنتقام سيد الموقف ..فإذا وصلت إلى هنا أهرب ولا تعد مرة أخري ..أسمعه يقترب وإذا بالكاميرا يخرج فلاش وتلتقط صورة وهو يصرخ وتم تقطيعة الى اجزاء “”
خالد: يجب أن نترك هذا المكان حالاً.
وسام: سمعت عن هؤلاء المفقودين منذ سنة لكن لا أحد يعرف أين هم ..وهكذا علمت كل شئ لنترك هذا المكان ونذهب إلي أخر ونعطي هذا الفيديو والورق إلى أي شخص ليعرف الكل أن لا أحد يتجاهل كلام الكبار خاصة في الأماكن المهجورة ..وأيضاً لا تذهبوا وراء الأصوات ليلاً ..هي تخيلات فقط وأخلد إلى النوم أخبر نفسك هكذا.
أحلاماً سعيدة.
إلي هنا انتهينا من قصة الغابة.

تابعنا على أخبار جوجل

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!