منوعات

الفرق بين الإدارة والقيادة دليل شامل

الفرق بين الإدارة والقيادة، يختلط المفهومان عند كثير من الأشخاص الذين يحتلون مناصب هامة في المؤسسات والشركات، وسوف نذكر من خلال المقال التالي الفرق بين الإدارة والقيادة بشكل أكثر تفصيلاً، تابع معنا المقال.

الفرق بين الإدارة والقيادة
الفرق بين الإدارة والقيادة

الفرق بين الإدارة والقيادة

هناك العديد من الفروق التي يجب ألا نغفل عنها، وسنقوم إيضاحها بشكل كبير من خلال سطور هذا المقال.

  • ما هي الإدارة؟

الإدارة هو تحديد المهام لكل موظف، للوصول إلى الهدف التي تسعى إليه الشركة أو المؤسسة، والعمل على السير في الطريق الصحيح من خلال اتخاذ القرارات المناسبة، والتخطيط الجيد بكل ما يتعلق بالشركة والموظفين.

  • ما هي القيادة؟

القيادة هي تحفيز الفريق، واستغلال قدراته مجتمعة في تحقيق الأهداف المشتركة.

ما هي الاختلافات بين القيادة والإدارة ؟

يجب أن نوضح الفرق بين الإدارة والقيادة، فهما مصطلحان مختلفان تماماً، وننوه لذلك حتى لا يحدث لبس في معناهما وحتى المهام التي يقوم بها كل منهم، و سنوضح من خلال التالي أبرز هذه الاختلافات، وهي:

  • الإدارة هي تنظيم العمل للحصول على النتائج، أما في حالة القيادة هو تغيير القواعد من أجل إحداث استغلال طاقات وروح الفريق في القيام بتغيير حقيقي، فكونك أن تبقى مدير هو كونك أن تحافظ على أن يقوم الموظف بتنفيذ ما يطلب منه وحسب، أما كونك أن تكون قائد فدورك إلى فتح أبواب الابتكار أمام الموظف ليؤدى العمل بالشكل الذي يريده.
  • الرؤية من ضمن الأشياء التي توضح الفرق بين الإدارة والقيادة، فالأشخاص القادة يركزون على الرؤية العامة للشركات وكيفية تحقيقها بكل السبل الممكنة، أما المديرين فيركزون على الالتزام بالقواعد التي تحددها الشركة.
  • الإقناع، هي من الأشياء البارزة في الاختلاف بينهم، المديرين كما ذكرنا سلفا يضعون قواعد يجب على الموظف الالتزام بها، وهو ليس بحاجة إلى إقناعه بهذه القواعد، فعليه أن يلتزم وأي خروج عنها سيعرضه للمسائلة، أما القائد فهو يسعى دوما إلى إقناع الموظفين برؤيته وبوجهة نظره، وأن يتبنوا سياساته.
  • القائد يقوم بتحفيز الموظفين دوما وبشكل كافي على اي تفكير خارج الصندوق، أما المدير فهو يقدم التشجيع في إطار قيامك بمهامك الأساسية.
  • القائد بشكل مستمر حتى يقوم بمهمته على أكمل وجه يسعى إلى خلق جسور من الثقة بينه وبين الموظفين، أما المدير فدوره يقتصر على السيطرة على الموظفين.
  • القيادة تنظر للاهداف البعيدة وتسعى إلى تحقيقها بالطرق المختلفة أما الإدارة فهي تنظر إلى الأهداف قصيرة المدى وتعمل على تحقيقها.
  • عمل القائد يكون هو التغيير وإدارته بشكل يخدم العمل، لكن المدير يسعى دائما أن تكون بيئة العمل مستقلة وتتماشى مع اللوائح والقوانين الموضوعة.
  • القائد يخطط بشكل مسبق للاحداث، أما المدير فهو في الغالب تكون تصرفاته ردود أفعال لما سيحدث.
  • يركز القائد دوما على وضع الخطط المستقبلية، اما المدير فيكون تركيزه على كيفية تنفيذ والإلتزام بتنفيذ هذه الخطط.

شاهد: أهم الوظائف في الشارقة الإمارات

شاهد: أهم الوظائف المطلوبة في كندا 2023

الفرق بين الإدارة والقيادة
الفرق بين الإدارة والقيادة

أوجه التشابه بين الإدارة والقيادة

هناك العديد من الأشياء التي تتشابه فيها الإدارة والقيادة، وليس كما يعتقد البعض أن هناك الفرق بين الإدارة والقيادة، ولا يوجد مجالات مشتركة بينهم، ومن ضمن هذه الأوجه التالي:

  • القدرة على إتخاذ القرار: يحتاج كل منهما إلى القدرة على إتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب.
  • التواصل: أن يكون كل منهما لديه تواصل جيد مع الموظفين لمعرفة مشاكلهم وقدراتهم، وتقديم المساعدة اللازمة لهم.
  • حل المشكلات: يتطلب من المدير والقائد قدرة على مواجهة الصعوبات التي تواجههم وحلها،والقدرة أيضاً على إدارة الأزمات التي يتعرضون لها.
  • التنظيم: يحتاج كل منهما إلى تنظيم العمل والسير باتجاه تحقيق الأهداف.
  • التوجيه: يتطلب كلا الدورين أن تقوم بتوجيه الموظفين حتى وإن اختلفت الطريقة، ولكن يجب توجيههم بشكل مستمر.

متى تستخدم دورك كمدير؟

في بداية الأمر يحتاج اي موظف في بداية تعيينه إلى توجيه إلى طبيعة العمل، ودوره في الشركة، وكل ذلك يحتاج توجيه من المدير، كما يحتاج المدير في بداية الأمر معرفة قدرات الموظف ومدى كفائته، دون أن يسبب عامل ضغط لهم.

وذلك حتى يستطيع الموظف التعامل مع المواقف الجديدة عليه. وبعد ذلك عندما يكون الموظفين على دراية أكثر بأهداف الشركة تأتي دور القيادة.

شاهد: وظائف في الامارات بدون خبرة

شاهد: وظائف في عجمان بدون خبرة

الفرق بين الإدارة والقيادة
الفرق بين الإدارة والقيادة

متى تكون قائد في شركتك؟

تظهر صفات القيادة لدى المدير عندما يكون موظفين الشركة جيدين بشكل كافي، وكل منهم يعرف دوره ومتطلبات عمله ويقوم به على أكمل وجه، ولديهم رؤية مشتركة وجيدة لأهداف وسياسات المؤسسة، هنا يأتي دورك في أن تأخذ دور القائد وتقوم بتحفيز وتشجيع الموظفين.

وبذلك نكون وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن عرضنا الفرق بين الإدارة والقيادة، وأوجه الشبه والاختلاف بين كل منهما، ومتى يصبح الشخص قائد ومتى يكون مدير، ونتمنى أن يكون المقال قدم الاستفادة الممكنة منه.

تابعنا على أخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!