امراض وعلاجها

علاج نزول البروتين في البول

نزول البروتين في البول من المشاكل التي تواجه بعض الأشخاص وهي إشارة إلى وجود مشكلة كبيرة يجب معرفة أفضل علاج نزول البروتين في البول لتجنب تلك المشاكل الصحية الخطيرة فيما بعد.

إن إرتفاع وانخفاض البروتين في البول قد يؤدي إلى حدوث تلف في الكلى أو بعض الالتهابات الخطيرة بها، ويجب معرفة سبب زلال البول وعلاجه بطرق فعالة وآمنة.

كيفية علاج نزول البروتين في البول؟

علاج نزول البروتين في البول

نجد أن هناك عدد كبير من الأعشاب التي يمكن استخدامها في علاج نزول البروتين في البول والتي قام موقع يا هلا بجمعها لنا ومن بينها:

البقدونس

يعرف البقدونس على أنه واحد من الأعشاب التي تحتوي على مواد مضادة للالتهابات تساعد في علاج أي التهابات يمكن أن تصيب الكلى، بالإضافة إلى أنها علاج جيد لالتهابات المسالك البولية وتعمل على تحسين قدرة الدم وتدفقه بشكل كافي حتى يصل إليها بطريقة مناسبة، بالإضافة إلى أنه يساعد في تحسين وظائف الكلى ويمنع من تسرب الزلال إلى البول، لذا يمكن تناول شيء البقدونس بشكل يومي للحصول على أفضل نتيجة.

الكرفس

ؤعد الكرفس من الأعشاب المضادة للبكتيريا والالتهابات التي يمكن استخدامها في علاج أي التهابات تصيب الكلى أو المسالك البولية ويفضل تناول شاي الكرفس للمساعدة في تقليل نسبة تسرب الزلال في البول.

الزنجبيل

يعرف الزنجبيل على أنه علاج نزول البروتين في البول قوي للغاية، وذلك لأنه مضاد للالتهابات ويساعد في علاجها بالإضافة إلى أنها معالج لإلتهابات المثانة أو المسالك البولية ويعمل على تحسين وظائف الكلى ويساعد في تقليل تسرب الزلال إلى البول.

بذور الكزبرة

تعتبر بذور الكزبرة من الأعشاب المفيدة للغاية، وذلك لإحتوائها على خصائص مضادة للالتهابات والتي تعمل على تحسين وظائف الكلى وتمنع من تسرب بروتين الزلال إلى البول، بالإضافة إلى تحسين قدرة الدورة الدموية للوصول إلى الكلى بشكل كافي.

عشبة شوك الحليب

واحدة من الأعشاب التي يتم استخدامها في علاج نزول البروتين في البول والتي تعمل على تقليل خطر الإصابة بالتهابات الكلى، بالإضافة إلى أنها مناسبة للأشخاص المصابين بمرض الكلى والسكري ويعمل على تقليل نسبة الزلال في البول.

ما هي أسباب ظهور زلال البول؟

هناك عدد كبير من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور زلال البول وهي مشاكل صحية كبيرة والتي من بينها:

  • إصابة الشخص بأمراض الكلى.
  • الإصابة بـ متلازمة الكلوية.
  • عند إصابة الجسم بالجفاف الشديد.
  • في حالة ارتفاع ضغط الدم.
  • عند إصابة الشخص بمرض السكري.
  • الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية كالذئب الحمراء.
  • إصابة الشخص بمرض السرطان.
  • حدوث تسمم في الحمل.
  • التعرض لانخفاض شديد في درجات الحرارة.
  • عند إصابة الشخص بحمى شديدة.
  • في حالة القيام بأي نشاط بدني عنيف للغاية.

ما هي أهم أعراض لزلال البول؟

توجد بعض الأعراض التي قد يلاحظها المريض والتي تكون إشارات أولية لإصابة الكلى بأمراض وارتفاع مستوى الزلال في البول ومن أهم تلك الأعراض هي:

  • فقدان الشهية بشكل كبير.
  • حدوث تقلصات في العضلات خاصةً في الليل.
  • الشعور بالغثيان وكثرة الدخول إلى المرحاض للتبول خاصةً في الليل.
  • حدوث تورم في اليدين والقدمين والوجه والبطن.
  • ملاحظة أن البول يصبح أكثر رغوية ويوجد به فقاعات.

ما هي أهم النصائح لعلاج البروتين في البول؟

علاج نزول البروتين في البول

على المريض الأخذ بعدد كبير من النصائح وتناول العلاجات المناسبة واتباع نظام غذائي صحي للتخلص من البروتين الزائد في البول ومن أهم النصائح التي يجب عليه اتباعها هي:

  • الأكلات الصحية واحدة من أهم الأشياء التي يجب على الشخص تناولها وذلك لإمداد الجسم بالعناصر المفيدة والتقليل من أي دهون أو أملاح توجد بها.
  • يجب الامتناع عن تناول البروتينات الزائدة عن الحد المطلوب.
  • يجب على المريض أن يقوم بتناول كمية كبيرة من المياه والسوائل خلال اليوم تصل إلى 3 لتر.
  • يفضل الامتناع التام عن التدخين بشكل نهائي لما له من آثار جانبية على المريض.
  • الأبتعاد عن تناول أي أدوية أو مسكنات دون استشارة الطبيب المختص حتى لا يكون لها آثار جانبية على الكلى
  • لا يفضل تناول أي مكملات غذائية إلا بعد استشارة الطبيب المختص الذي يصف علاجات مناسبة للمريض
  • في حالة تناول بعض الأعشاب يجب على المريض استشارة الطبيب للتأكد من فاعليتها وقدرتها في علاج المرض.
  • إذا كان الشخص يعاني من سمنة مفرطة عليه أن يقوم بخسارة وزنه للتخلص من أي أعراض جانبية للسمنة.

ما هي فوائد التخلص من وجود البروتين في البول؟

هناك بعض الفوائد التي يمكن للشخص أن يحصل عليها عند التخلص من وجود أي بروتين زائد في البول قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات شديدة ومن أهم تلك الفوائد هي:

  • الحفاظ على الجسم من الإصابة بالأزمة الرئوية وهي واحدة من الأمراض التي تظهر بسبب تراكم السوائل بالجسم.
  • حماية الكليتين من الإصابة بالتهابات حادة أو أمراض مزمنة يمكن أن تتعرض لها.
  • التخلص من الالتهابات البكتيرية الشديدة التي قد تحدث في الجسم وتؤدي إلى التعرض لحدوث التهابات أو بكتيري.
  • عدم تخثر الأوردة والشرايين وحماية الجسم والحفاظ على الدورة الدموية بشكل صحي وأمن.
  • حماية الشخص من الإصابة بالأمراض القلبية المزمنة التي يمكن أن يتعرض لها.

تابعنا على أخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!