امراض وعلاجها

هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج

تعتبر الثآيل التناسلية من أهم أمراض الجنس، والمنتقلة من خلال ممارسة الجنس بأي نوع من أنواعه، ولذلك فإن هذا السؤال: هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج؟ يتبادر لدى مجموعة كبيرة من الرجال.

حيث إن هذا المرض يحتاج إلى عدم ممارسة الجنس لفترة طويلة، إلى أن تزول آثار المشكلة تمامًا، ولذلك فسوف نتعرف اليوم على هذ المشكلة، وعلى أبرز ما يمكن أن يكون حلًّا حلها.

هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج؟

يقدم لنا موقع يا هلا الإجابة عن سؤال: هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج أم لا؟ ومن الجدير بالذكر أن الإجابة هي: لا، ولكنها تحتاج إلى فترة من الانقطاع عن ممارسة الجنس حتى يتم التعافي منها.

وهذا لأن الثآيل تعتبر من الأمراض المعدية، والتي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بكل أنواعه، سواءً كان المهبلي، أو الشرجي، أو الفموي، ولمنع انتقال الفيروس يتم منع التواصل الجنسي بين الشريكين.

ومن الجدير بالذكر أنه لابد أن ننوه على أن استعمال الواقي الذكري لا يمكن له أنه يكون عازلًا جيدًا لانتقال العدوى، ولكنها قد تقلل الخطر، لكن ليس كليًّا، وليست من الوسائل الآمنة على الإطلاق.

ما هي أعراض الثآيل التناسلية، وما مدى خطورتها؟

هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج

يظهر شكل الثآيل التناسلية بطريقة مميزة جدًّا، ولكن قد يجعلها البعض من الناس، وهذا ما يجعل التساؤل: هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج أم لا؟ يبدو دارجًا، وهذا لقلة المعرفة بهذا المرض، وهذه أهم أعراض الثآيل التناسلية:

  • تكون على شكل وردي، أو على شكل بقع بنية في المنطقة التناسلية.
  • يشعر المصاب بها بالحكة في المنطقة التناسلية.
  • قد يتم الإصابة بنزيف أثناء الجماع.

ولكن يوجد بعض الأعراض التي يمكن أن يتم اعتبارها من الأعراض الخطيرة، التي لابد من الحذر منها، والمندرجة في الآتي:

  • اعتياد ممارسة الجنس بطريقة غير آمنة.
  • عندما يتم العثور على بعض الأمراض التناسلية الأخرى.
  • عندما تصبح المناعة ضعيفة جدًّا.

ما هي مضاعفات الثآيل التناسلية؟

إذا لم يتم علاج المشكلة، فمن المتوقع أن تظهر أضرار ومضاعفات لا يرحَّب بها على الإطلاق، وهذه المضاعفات ستظهر في الأشكال التالية:

  • الإصابة بالسرطان الخبيث – لا قدر الله – مثل الإصابة به في مناطق مثل: الرحم، والحلق، والقضيب، والفم.
  • أيضًا إذا انتقل للمرأة الحامل، فهو يصيبها بمشكلات خلال الحمل من هذا النوع: صعوبة بالغة في التبول، وصعوبة في توسعة مكان الحمل، والنزيف الشديد أثناء الولادة.

ويمكن أن يتم تشخيص المشكلة من خلال الطريقة الأشهر، وهي اكتشاف المشكلة من خلال منظار المهبل، فإنه من أهم الأدوات الدقيقة التي توضح وجود الثآيل التناسلية.

ما هي رحلة علاج الثآيل التناسلية؟

إن مرض الثآيل من الأمراض التي يتم التعافي منها بإذن الله تعالى، ولكنها تأخذ القليل من الوقت، ويمكن التعافي منها من خلال اتباع الجدول التالي:

  • استعمال الليزر في التعافي من الثآيل التناسلية، وهو الليزر الثنائي أكسيد الكربون، تعتبر هذه الطريقة من الطرق المنتشرة بين جميع مصابي الثآيل.
  • مرهم الإيميكويمود، والذي يقوي من مناعة الجسم من أي فيروس.
  • العلاج من خلال التجميد، وهذه الطريقة يتم من خلال وضع المرض تحت جهاز تبريد عالٍ، أو من خلال تسليط النيتروجين السائل عليه.
  • أيضًا يمكن استعمال مادة “البودوفيلوتوكسين” والتي تنهي تمامًا على الثآيل، ويتم غسل المنطقة بعد ساعات من وضع هذه المادة.
  • يستخدم في العلاج أيضًا حمض ثلاثي كلور الأستيك، وهو عبارة عن مادة هاضمة يتم وضعها بمنتهى الحذر، وبعد مدة بسيطة يتم الإحساس بالحرقة في المكان.

ما هي طرق الوقاية من الثآيل التناسلية؟

حتى لا نتعرض إلى طرح هذا التساؤل: هل الثآليل التناسلية تمنع الزواج؟ علينا أن نحاول من الوقاية من هذه المشكلة، والتي يمكن الوقاية منها من خلال الآتي:

  • الانتباه إلى ممارسة الجنس بدون زواج، أي: مع أشخاص كثيرة؛ لأنه يعرض الأشخاص إلى انتقال عدوى، حيث إنه مرض لا ينتقل إلا من خلال الجنس.
  • إذا لزم الأمر من ممارسة الجنس مع المصاب، يرجى وضع الواقي الذكري العازل، ومن الأفضل عدم الممارسة مع المصاب بالثآيل، سواءً كان بالواقي أو بدونه.

كيف تنتقل الثآيل بين السيدات أو الرجال؟

إن الثآيل التناسلية هي عبارة عن مرض معدي، ويمكن أن ينتقل هذا المرض بين الأفراد من خلال الطرق التالية:

  • من خلال ممارسة الجماع بأنواعه: الفموي، والمهبلي، والشرجي.
  • عن طريق لمس جلد المجروح المصاب بالمرض.
  • قد ينتقل أيضًا المرض بسبب الحمل، ففي بعض الأوقات تنقل المرأة الحامل المرض إلى جنينها، لو كانت مصابة به.
  • عدم ختان الرجال أيضًا في مرحلة الصغر قد يكون له سبب في ذلك.
  • تلف البشرة، أو إصابتها بالضرر لأي سبب.
  • ممارسة الجماع مع شريك غير موثوق به، وبدون حتى تحقيق سبل الوقاية.
  • الكدمات في المناطق التناسلية، والمصابة بالعدوى.
  • ممارسة الجماع مع أشخاص يجعل عن تاريخهم الطبي أي معلومات.
  • تدهور جهاز المناعة يسبب أيضًا في انتقال المرض سريعًا، مثل الإصابة بالإيدز الذي يقلل من المناعة، أو تناول الكثير من الأدوية التي تضعف المناعة.
  • قد ينتقل المرض أيضًا أثناء عمل نقل عضو أو زراعته في الجسم، وهذا يحدث بسبب تلوث الأدوات الجراحية.

تابعنا على أخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!